الجمعة 07 مايو 2021

سبوت محلي

أدار عشرات المباريات المحلية والعالمية.. والانتقادات سببها ابنه.. جمال الغندور | بروفايل

نشر الإثنين 15/فبراير/2021 - 01:42 م
الحكم الدولي جمال
الحكم الدولي جمال الغندور
احمد عبدالمحسن

أدار العديد من المباريات في الدوري الممتاز المصري وبلغت أكثر من 250 مباراة في الدورى الممتاز المصرى خلال 13 موسما، كما أدار بنجاح مباراة القمة المصرية بين الأهلى والزمالك عام 1996 وفرض بنجاحه عودة الحكام المصريين لإدارة مباريات القمة.

هو  الحكم  الدولي السابق  جمال  الغندور رئيس لجنة الحكام، من مواليد 12 يونيو 1957.. وبدأ العمل في التحكيم في مصر عام 1980 وكان عمره 23 عامًا، وكان له دور في إدارة العديد من المباريات في كأس مصر فبلغ عدد المباريات التي أدارها حوالي 30 مباراة منها 3 مباريات في النهائي.

طموحه في أن يكون حكمًا دوليًّا لم  يتوقف بل سعى إلى تحقيق ذلك، حيث تم ترشيحه لإدارة العديد من المباريات القارية في دول أخرى، فقد أدار مباريات في كأس العالم  وبطولة أمم أفريقيا ودورة الألعاب الأوليمبية، حيث شارك في بطولة أمم أفريقيا للشباب بنيجيريا عام 1995، وأدار 3 مباريات منها المباراة النهائية.

 

البطولات الأفريقية 

كما قام  بإدارة 4 بطولات أمم أفريقية أدار خلالها 11 مباراة أبرزها نهائي 2002 بمالى وقبلها نصف نهائي مرتين بجنوب أفريقيا 1996 وبنيجيريا 2000 وأدار افتتاح بطولة 1998 بوركينافاسو وأكثر من 50 مباراة في بطولات الأندية الأفريقية منها 5 نهائيات في 1994 بكينيا و1997 بتونس و2001 بجنوب أفريقيا و2002 بغانا وكأس السوبر 1999 بساحل العاج.

 

البطولات العربية 

وعلى مستوى البطولات العربية شارك في إدارة 14 بطولة عربية أدار خلالها أكثر من 45 مباراة منها 6 نهائيات وعلى مستوى الفيفا شارك في كأس العالم للشباب في قطر 1995 وادار 3 مباريات وكان له ظور في دورة الألعاب الأوليمبية اتلانتا 1996 وادار 4 مباريات أهمها مباراة المركزي الثالث والرابع بين البرازيل والبرتغال

 

كأس العالم 

كما حكم في كأس العالم لكرة القدم 1998 ثلاث مباريات أهمها: مباراة الدور ربع النهائي بين البرازيل والدنمارك وكأس العالم للقارات كوريا 2001: وأدار مبارتان: الافتتاح والدور قبل النهائي بين البرازيل وفرنسا.

 

انتقادات بسبب ابنه

تعرض جمال الغندور خلال فترة سابقة لانتقادات طالت اللجنة، وتسببت تلك الانتقادات في حالة من البلبلة داخل أسرة التحكيم المصري، وعلى رأسها حالة الغضب العارم بسبب القائمة الدولية بين الحكام سواء الدوليين أو المرشحين للقائمة الدولية، خاصة أن اللجنة لم تعلن بشكل رسمي عن الطريقة التى قامت خلالها بإعداد قائمة اللاعبين الدوليين، وذلك بسبب ترتيب الحكام الدوليين بالإضافة الى اتهام البعض لرئيس لجنة الحكام بمجاملة ابنه خالد جمال الغندور، وعقد 3 اختبارات كوبر فى شهر واحد فقط رسب فيها قبل أن ينجح فى الرابع، ومنحه فى اليوم التالي إدارة مباراة منتخب الشباب وعمان بخلاف اختيار أحمد الغندور أفضل حكم بالجولة الأولى بالرغم من إجماع الحكام على طارق مجدي ما جعل ابن شقيقه يحصل على مكافأة مالية.

 

ردًّا على الانتقادات 

ورد الغندور على تلك الانتقادات بأن إعادة اختبار الكوبر لابنه باعتبار أنه تعرض لمؤامرة، وكل الحكام الذين قاموا بخوض الاختبار فى محاولة كيدية لأنه ابنى.. وبالتالي كان لزاما إيقاف المسئول عن الاختبار وقتها "سامي فاروق"، مشددًا على أن هناك حكامًا مميزين لا يحصلون على مباريات.

أما عن ابن شقيقه أحمد الغندور، فأكد أنه لم يجامل وأنه  حكم دولي وشارك فى البطولات القارية، وتم اختياره من قبل الكاف وبالتالي لم يجامله.

 


تعليقات فيسبوك