الإثنين 08 مارس 2021

الزمن الجميل

شارك في فيلمه الأخير بسبب فاتن حمامة.. حكاية المايسترو صالح سليم مع السينما

نشر الخميس 18/فبراير/2021 - 01:52 م
صالح سليم
صالح سليم
منى محمود

كان المايسترو صالح سليم، رئيس النادي الأهلى الأسبق، من أبرز اللاعبين الذين اقتحموا عالم الفن وحققوا نجاح لافت للأنظار، وفي هذا التقرير نستعرض جوانب من حكاية المايسترو مع السينما.

السبع بنات
جذبت السينما أنظار نجوم كرة القدم، وعلى رأسهم المايسترو صالح سليم، وبدأت حكايته مع الشاشة الساحرة في عام 1961، حينما لعب دوره السينمائي الأول في فيلم "السبع بنات" أمام الجميلة نادية لطفي، وهو فيلم من إخراج عاطف سالم، كما شارك في بطولة الفيلم أيضًا السدريلا سعاد حسني وزيزي بدراوي، وفي هذا الفيلم لعب صالح دور نبيل وهو شاب رياضي عاشق لأحلام التي لعبت دورها نادية لطفي، ولكنه يرحل عن الحياة بعد حادث مؤلم أثناء سفره إلى أوروبا، فتعيش حبيبته على ذكراه.


ولقد حصل صالح سليم على هذا الدور بفضل الفنان أحمد رمزي، الذي رشحه لهذا الدور، وأراد المنتج حلمي رفلة الاستفادة من الشعبية الكبيرة التي يحظى بها صالح في الملاعب، ولقد أقنع رفلة عاطف سالم بهذا الأمر وقد كان، ولقد حصل صالح على مبلغ 150 جنبيه أجر مقابل ظهوره في هذا الفيلم الذي كان بمثابة بداية "صالح" في السينما، والذي لعب من خلاله دورًا بسيطًا كضيف شرف، بينما كُتب اسمه على "أفيش" الفيلم في صورة لأول مرة لاعب الكرة الدولي.. صالح سليم، ولكن النقاد لم يعجبهم أداء صالح أما هو فقد رأى أن التجربة فاشلة.


الشموع السوداء
كرر صالح هذه التجربة عام 1962، ولكن كبطل في فيلم "الشموع السوداء"، والذي شاركته فيه المطربة الشهيرة في عالم الغناء نجاة الصغيرة، ولعب صالح من خلال الفيلم دور الكاتب الكفيف أحمد عاصم الذي فقد إيمانه بالحب والحياة بعد أن خانته حبيبته، وقرر أن يعيش في صومعته وحيدًا حتى دخلت الممرضة إيمان حياته لتبث فيها الروح من جديد، ونجح صالح في أداء الدور وحصل على أجر بلغ 300 جنيه.

 

الباب المفتوح 
في عام 1963، وبعد نجاح الشموع السوداء، كانت أهم تجربة في تاريخ سليم الفني، وهو فيلم الباب المفتوح، الذي ظهر فيه سليم في دور الشاب المحب الواثق في نفسه وفي حبيبته، والذي كان يؤمن بالحرية والتحرر، ولقد وافق صالح سليم على المشاركة في هذا الفيلم فقط من أجل فاتن حمامة، حيث أنه بعد التجربتين اللتين قدمهمها في عالم الفن شعر أنه لم يخلق من أجل الفن، ولكن من يستطيع قول لا للنجمة فاتن حمامة؟


تعليقات فيسبوك